برنامج التمكين السياسي

أُطلق برنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بمناسبة اليوم الوطني الرابع والثلاثين في عام 2005م.

ويهدف البرنامج إلى تهيئة الظروف اللازمة لإعداد مواطن أكثر مشاركة وأكبر إسهاماً، وتفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي وتمكينه ليكون سلطة مساندة ومرشدة وداعمة للسلطة التنفيذية، وأن يكون مجلساً أكبر قدرة وفاعلية والتصاقاً بقضايا الوطن وهموم المواطنين، وأن تترسخ من خلاله قيم المشاركة ونهج الشورى من خلال مسار متدرج منتظم.

ومن هذا المنطلق، تسير دولة الإمارات بخطى ثابتة ومتدرجة ومدروسة في مجال التنمية السياسية، وبما يتناسب مع طبيعة وخصوصية المجتمع الإماراتي الذي يؤمن بقيم المشاركة والشورى لتحقيق التطور والتنمية الشاملة التي تؤدي إلى تحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة بالتميز والريادة وتلبية تطلعات المواطن الإماراتي وتطوير عملية المشاركة السياسية في الدولة وفقاً لمراحل مدروسة؛ بحيث تسهم في نهاية المطاف في إيجاد ثقافة سياسية تعزز المكتسبات وتعمق الولاء الوطني.

ونستشهد هنا بكلمة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" بمناسبة اليوم الوطني الحادي والأربعين، والذي أكد سموه فيها على حقيقة "إن التنمية السياسية الحقة هي التي تستلهم قيم الشعب وتعبر عن بيئته وتقاليده، لذلك فإن الدولة تنطلق من نموذج سياسي وطني يصون هويتنا ويحمي ثوابتنا ويتشارك في صنعه كل أفراد المجتمع ومؤسساته".

المشاركة السياسية

دور الوزارة التوعوي

وضعت الوزارة تعزيز ثقافة المشاركة السياسية هدفاً استراتيجياً لها، وتبنت نهجاً مستداماً للتواصل والتفاعل مع أكبر عدد ممكن من أفراد المجتمع لخدمة الصالح العام. ويتمثل هذا النهج في حرص الوزارة منذ تأسيسها على تنفيذ برامج توعوية وتوجيهها إلى كافة فئات المجتمع لبناء وعي جماعي وطني هادف، والتعريف ببرنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان –حفظه الله– في عام 2005م، وتنمية الوعي بطبيعة الحياة النيابية في الدولة. ولتحقيق كل هذه الأهداف فإننا نحرص –دوماً- على إطلاق مبادرات مبتكرة وتنظيم أنشطة وفعاليات دورية لنشر الوعي السياسي بين أفراد المجتمع من خلال التوظيف الأمثل لجميع قنوات التواصل المؤثرة المتوفرة لديها. وبناء على ذلك، يتم العمل المتواصل على التركيز على الأنشطة والفعاليات المتعلقة بالحياة النيابية في الدولة، وذلك من خلال التواصل الفعال مع وسائل الإعلام المختلفة المسموعة والمقروءة والمرئية، بالإضافة إلى وسائل التواصل الاجتماعي.

كما تعمل الوزارة –أيضاً- على إبراز التنسيق الدائم والتعاون المستمر بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي بما يصب في مصلحة الوطن والمواطن، والتركيز على التوعية السياسية وأهمية دور المجلس الوطني والمنجزات التي حققها في الجوانب التشريعية والرقابية وخدمة القضايا العامة.

ولما كانت المشاركة السياسية ليست قالباً جاهزاً للتطبيق في كل المجتمعات، بل يتحدد شكلها وآليات تطبيقها وفق خصوصية كل مجتمع وتاريخه وحضارته وثقافته وخصائصه الاقتصادية والجغرافية والاجتماعية والقانونية...إلخ؛ فقد حرصت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على المساهمة في نشر ثقافة سياسية تتناسب مع طبيعة المجتمع الإماراتي وخصوصياته السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية وغيرها.

المشاركة السياسية

طلب تنظيم ورشة توعوية

في اطار عمل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على تعزيز ثقافة المشاركة السياسية ، من خلال تنفيذ برامج توعوية لكافة فئات المجتمع لبناء وعي جماعي وطني هادف حول برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو رئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان –حفظه الله– في عام 2005م، وتنمية الوعي بطبيعة الحياة النيابية في الدولة.

تعمل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على تنظيم محاضرات وجلسات وبرامج توعوية للمؤسسات والجهات المختلفة بهدف الوصول إلى شرائح أكبر من المجتمع.

ويمكنكم التقدم بطلب استضافة أحد البرامج التوعوية في مؤسستكم الموقرة من خلال تعبئة النموذج الخاص بطلب استضافة برنامج توعوي.

طلب تنظيم ورشة توعوية
المشاركة السياسية

مصطلحات برلمانية

تتسم الحياه النيابية بثراء مفرداتها ومصطلحاتها المتعلقة بالعمل البرلماني أو العملية الانتخابية، وأصبحت تجسد هذه المفردات كلمات تحوي في طياتها أثر تواصل الحضارات ونقل المعارف من جيل إلى جيل وتوحد الفهم المشترك وتختزل العديد من العمليات والإجراءات المرتبطه بالحياه النيابية. ونستعرض من خلال هذه المبادرة عدداً من المصطلحات البرلمانية بهدف زيادة الوعي لدى زوار الموقع الإلكتروني لوزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وتعريفهم بالمصطلحات المتعلقة بالحياه النيابية.

المزيد
المشاركة السياسية

نشرة التمكين الإلكترونية

نشرة ” التمكين ” الالكترونية هي إحدى مبادرات وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي لتعزيز الوعي حول طبيعة الحياة النيابية والمساهمة في نشر ثقافة المشاركة السياسية في الدولة.

وجاء إطلاق النشرة باسم ” التمكين ” انسجاماً مع البرنامج الوطني لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" الذي أعلنه في الذكرى الرابعة و الثلاثين للاتحاد التي أوضح فيها أن الإمارات على مشارف مرحلة جديدة أطلق عليها ” مرحلة التمكين ” تمييزاً لها عن مرحلة التأسيس السابقة عليها، وأن المرحلتين يكمل بعضهما بعضاً ويخدمان الأهداف نفسها وينشدان الغايات ذاتها .

وتتناول نشرة التمكين في إصداراتها موضوعات ذات علاقة بالحياة النيابية والبرلمانية، بالإضافة إلى مبادرات وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي.

المزيد
المشاركة السياسية

توعية موظفي الجهات الحكومية

تقوم وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وبالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي بتنسيق وتنظيم حضور موظفي الوزارات والهيئات الحكومية الاتحادية والمحلية المواطنين من مختلف الفئات الوظيفية جلسات المجلس الوطني الاتحادي، بهدف تعريف المواطنين بالمجلس الوطني وكيفية ممارسته لمهامه وطبيعة عمله وتسليط الضوء على التفاعل الإيجابي بينه وبين الحكومة.

كما تحرص الوزارة على تنظيم زيارات للشباب إلى المجلس الوطني الاتحادي لإطلاعهم على طبيعة عمل المجلس الوطني الاتحادي، والتعرف على جهود وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني لتفعيل التنسيق بين السلطتين التشريعية والتنفيذية من أجل تحقيق مصلحة الوطن والمواطن.

وتأتي هذه المبادرة ضمن جهود الوزارة المستمرة لبناء وعي مجتمعي وطني هادف وإيجاد جيل لديه الوعي والمعرفة تامة بأهم التطورات التي شهدها برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة "حفظه الله"، كما تهدف إلى إثراء المعارف بطبيعة الحياة النيابية في الدولة، وترسيخ مبادئ الانتماء والولاء لدى الشباب.

المشاركة السياسية

المبادرات المشتركة

تقوم وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بإطلاق وتنفيذ عدد من المشاريع المشتركة مع جهات وطنية معنية بتعزيز روح الانتماء لدى المواطنين وتوعيتهم برؤية القيادة الرشيدة في رسم وتعزيز مسار المشاركة السياسية في الدولة وذلك لتحقيق رؤية وتوجهات القيادة حول تمكين المواطنين في جميع المجالات.

وعقدت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي العديد من الشراكات ومذكرات التفاهم مع الوزارات والمؤسسات الأكاديمية ومؤسسات المجتمع المدني لتحقيق الأهداف المنشودة والمساهمة في نشر ثقافة المشاركة السياسية وحث المواطنين على المشاركة بفعالية في مسيرة التنمية السياسية التي تشهدها دولة الإمارات والحفاظ على المكتسبات الوطنية.

وحرصت الوزارة على تعزيز التعاون مع العديد من المؤسسات وتنفيذ أنشطة ومشاريع متنوعة مع عدد من الجهات الشريكة، كما عملت على توقيع مذكرات تفاهم مع هذه الجهات للوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من المستهدفين.

المشاركة السياسية

المحاضرات والندوات

تقوم وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بتنظيم سلسلة من المحاضرات وورش العمل التوعوية الموجهة لجميع فئات المجتمع كالناشئة والشباب والمرأة لتعزيز وعيهم السياسي وإدراكهم حول دور المجلس الوطني الاتحادي، وطبيعة الحياة النيابية في الدولة.

وتضع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي مشروع تعزيز ثقافة المشاركة السياسية ضمن أهدافها الاستراتيجية إيماناً منها بأهمية زيادة الوعي بالمشاركة السياسية والعمل البرلماني لدى أفراد المجتمع، ومن هنا تأتي البرامج والمبادرات التي تسعى الوزارة من خلالها إلى تفعيل دور الشباب ليكونوا شركاء فاعلين في مسيرة التنمية المستدامة والشاملة التي تشهدها دولة الإمارات.

وعلاوةً على ذلك، تقوم الوزارة بصفتها الأمانة العامة اللجنة الوطنية للانتخابات -خلال فترة إجراء الانتخابات- بالتركيز على المحاضرات التوعوية الموجهة للناخبين والمرشحين لضمان إلمامهم بكل ما يلزمهم من معلومات حول العملية الانتخابية ككل من خلال توفير جميع المعلومات حول برنامج التمكين وما تم تحقيقه من إنجازات ومكتسبات وأماكن وطريقة التصويت ومالهم من حقوق وما عليهم من واجبات وغيرها من المعلومات ذات الصلة.

المشاركة السياسية

قنوات التواصل الاجتماعي

في إطار حرص وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على تسخير كافة القنوات المؤثرة للوصول إلى فئات المجتمع المختلفة، وضعت الوزارة استراتيجية واضحة لقنوات التواصل الاجتماعي بهدف التوعية بطبيعة الحياة النيابية في الدولة وتنمية الوعي السياسي، وتعريف شرائح المجتمع بمبادرات الوزارة وجهودها في تعزيز عملية التنسيق بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي، من خلال تقديم محتوى مؤثر ومبتكر يتناسب مع مختلف فئات المجتمع.

فقد أطلقت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي مبادرات وحملات متنوعة ومبتكرة عبر حساباتها في قنوات التواصل الاجتماعي لنشر ثقافة المشاركة السياسية وتعزيز وعي المجتمع وبخاصة الشباب وتنمية قدراتهم ليكونوا مشاركين فاعلين في بناء خطط واستراتيجيات المستقبل لدولة الإمارات.

المشاركة السياسية

حلقات شبابية

تنظم وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وبالتعاون مع مجلس الإمارات للشباب سلسلة حلقات شبابية مختصة بالتنمية السياسية وطبيعة الحياة النيابية في الدولة بهدف تعريف الشباب بمنظومة العمل البرلماني ومراحل تطور برنامج التمكين ومسار التنمية السياسية في الدولة.

وتهدف الحلقات الشبابية التي تستضيفها الوزارة إلى تعزيز الوعي السياسي ونشر ثقافة المشاركة السياسية لدى جيل الشباب، وإيجاد نوع من التواصل بين وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وشريحة الشباب، وإفساح المجال أمام الشباب للالتقاء بالمعنيين في هذا المجال وإتاحة الفرصة لهم لمحاورتهم بشأن الموضوعات التي تقع في دائرة اهتمام الشباب، بما يعزز وعيهم السياسي ومعرفتهم ببرنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات "حفظه الله"، وجميع الخطوات المرتبطة بتنفيذه ودوره في تحقيق التطور والتنمية الشاملة لدولة الإمارات.

المشاركة السياسية

المزيد

شكراً على آرائكم