مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي ينظم أولى محاضرات مجالس الأحياء للتعريف بثقافة المشاركة السياسية

يوليو 17, 2018

مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي ينظم أولى محاضرات مجالس الأحياء للتعريف بثقافة المشاركة السياسية

ابوظبي، 14 إبريل 2018: استضاف مجلس سالم محمد الراشدي أولى محاضرات مجالس الأحياء التي ينظمها مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، والتي تحدث فيها الدكتور أحمد المنصوري المختص في القانون والعلاقات الدولية، حول ثقافة المشاركة السياسية وأهميتها في بناء تجربة نيابية فريدة، كما تحدث عن التجارب الانتخابية الناجحة في دولة الإمارات وبرنامج التمكين السياسي لصاحب السمو رئيس الدولة، والذي أرسى معالم واضحة لبناء المستقبل المشرق لدولة الإمارات.
وأكد الدكتور المنصوري خلال المحاضرة التي شهدت حضوراً من جميع شرائح المجتمع، أن دستور دولة الإمارات أكد على أهمية المشاركة السياسية في إرساء قواعد التنمية السياسية على أسس سليمة، تتماشى مع واقع الإمارات وإمكانياتها، وبما يمكن دولة الإمارات من تحقيق أهدافها، وصيانة الإنجازات التي تحققها في جميع المجالات.
وأوضح المنصوري أن خطاب التمكين لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان- رئيس الدولة (حفظه الله) بمناسبة العيد الوطني الرابع والثلاثين في عام 2005 شكل خطة عمل وطنية شاملة تضمنت تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي ليكون سلطة مساندة ومرشدة للسلطة التنفيذية، وأن يكون مجلساً أكبر التصاقاً بقضايا الوطن وهموم المواطنين وتترسخ من خلاله قيم المشاركة ونهج الشورى عبر مسار متدرج منتظم.
وبين المنصوري أن المشاركة السياسية تعتبر من القيم المتأصلة في الموروث الثقافي لدولة الإمارات، وقال: “إن ثقافة المشاركة السياسية تحمل معنى إيجابياً يتمثل في مشاركة المواطنين في الحياة السياسية ويترتب عليها استقرار المجتمع وزيادة ولاء المواطنين للقيادة والانتماء للوطن، ومعرفة المواطنين حقوقهم وواجباتهم معرفة تامة”.
وبين أن المجلس الوطني الاتحادي وعبر مسيرته الحافلة بالعطاءات والإنجازات ساهم في ترسيخ قيم المشاركة ونهج الشورى، منوهاً بأن التجارب الانتخابية الثلاث للمجلس الوطني الاتحادي في الأعوام 2006 و2011 و2015 تعد ترجمة عملية لحرص قيادة دولة الإمارات الرشيدة على تهيئة الظروف اللازمة لإعداد مواطن أكثر مشاركة وأكبر إسهاماً في مسيرة التطور والتنمية المستدامة لدولة الإمارات، وبما يسهم في بناء تجربة نيابية ناجحة وفريدة تتناسب مع خصوصية المجتمع الإماراتي وتطلعات شعب الإمارات.
وبين المنصوري أن المجلس الوطني الاتحادي وعبر مسيرته الحافلة بالعطاءات والإنجازات شكل منصة لمناقشة القوانين الاتحادية، ونافذة لنقل قضايا المواطنين واحتياجاتهم من خلال مناقشته للموضوعات العامة، وتعزيز فاعلية مختلف الأجهزة التنفيذية وتطوير آليات المشاركة السياسية في الدولة، كما أكد على أهميته في تفعيل دورالمواطنين ليكونوا شركاء فاعلين في بناء المستقبل المشرق لدولة الإمارات، من خلال رفع قضاياهم إلى صانعي السياسات والقرارات في الدولة والعمل على تلبية احتياجاتهم وتطلعاتهم.
ويأتي تنظيم هذه المحاضرات ضمن سعي الوزارة لاطلاق المبادرات المبتكرة التي تسهم في تعزيز الوعي السياسي والتواصل مع جميع شرائح المجتمع، بالإضافة إلى مساهمتها في تحقيق رؤية الوزارة وأهدافها الاستراتيجية من خلال بناء شراكات وطنية طويلة المدى

شكراً على آرائكم