وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تنظم زيارة لـ 54 موظفة لحضور جلسة مناقشة سياسة وزارة تنمية المجتمع بشأن بناء الأسرة

يوليو 17, 2018

وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تنظم زيارة لـ 54 موظفة لحضور جلسة مناقشة سياسة وزارة تنمية المجتمع بشأن بناء الأسرة

أبوظبي، 28 مارس 2018: نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وبالتعاون مع الاتحاد النسائي العام الشريك الاستراتيجي للوزارة وبالتنسيق مع عدد من الجهات، زيارة لـ 54 موظفة من الجهات الحكومية وشبه الحكومية بالإضافة إلى موظفات في القطاع الخاص والمؤسسات الأكاديمية، لحضور جلسة المجلس الوطني الاتحادي الـ13 من دور الانعقاد الثالث من الفصل التشريعي السادس عشر، والمخصصة لمناقشة سياسية وزارة تنمية المجتمع في شأن بناء الأسرة، وذلك في إطار سعي الوزارة المستمر لتعزيز ثقافة المشاركة السياسية بين جميع فئات المجتمع.
وقد شارك في الزيارة موظفات من كلية فاطمة للعلوم الصحية، ومعهد التكنولوجيا التطبيقية، وشركة حديد الإمارات، ومطارات أبوظبي، ومركز الإمارات للبحوث والدراسات الاستراتيجية، وشركة مبادلة، وصندوق الزكاة، والمؤسسة العليا للمناطق الاقتصادية المتخصصة، والأرشيف الوطني، والاتحاد النسائي العام.
واشتمل برنامج الزيارة بالإضافة إلى حضور جانب من الجلسة جولة في متحف المجلس الوطني الاتحادي وتنظيم محاضرات على هامش الجلسة في قاعة ثاني بن عبد الله للتعريف بدور الوزارة في تعزيز ثقافة المشاركة السياسية لدى المرأة وبرنامج التمكين السياسي للمرأة، حيث تحدثت سعادة عائشة بن سمنوه عضو المجلس الوطني الاتحادي عن دور المرأة في الحياة النيابية والدور الذي تقوم به كعضو في المجلس الوطني الاتحادي من حيث مشاركتها الفاعلة في إيصال صوت المواطنين والمساهمة في مناقشة الموضوعات العامة ومشروعات القوانين وإبداء الرأي فيها وبما يخدم الوطن والمواطن ويحقق تطلعاته ويلبي احتياجاته.
وقال سعادة الدكتور سعيد الغفلي الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بوزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في المحاضرة التي ألقاها بعنوان “برنامج التمكين السياسي للمرأة”: “إن الوزارة وضمن سعيها الدائم إلى تعزيز وترسيخ ثقافة المشاركة السياسية فإنها تحرص على تثقيف جميع فئات المجتمع بتجربة المجلس الوطني الاتحادي، ويأتي حضور هذا العدد الكبير من الموظفات لجلسة من جلسات المجلس الوطني الاتحادي تجسيداً عملياً لتعزيز الوعي السياسي للمرأة وحثها على المشاركة الفاعلة في تعزيز مسيرة العمل النيابي في دولة الإمارات”.
وأوضح سعادته أن برنامج التمكين الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- حفظه الله، في اليوم الوطني الرابع والثلاثين لقيام دولة الاتحاد مكن المرأة الإماراتية من المشاركة الفاعلة في الحياة السياسية، والذي يمثل دليلاً ملموساً على مدى ثقة القيادة بالمرأة، وفي قدرتها على تأدية واجباتها تجاه وطنها بكل أمانة ومسؤولية، ومشاركتها بإيجابية في منظومة العمل الوطني، وفي عملية صنع القرار.
وأشار إلى الدور الذي تقوم به الوزارة، مبيناً أنها تعمل على تنسيق العلاقة بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي، وتعزيز ثقافة المشاركة السياسية، والتي تضعها ضمن أهدافها الاستراتيجية لزيادة الوعي بالحياة النيابية لدى أفراد المجتمع، كما أنها تشارك في إعداد التشريعات ذات الصلة بالمجلس الوطني الاتحادي والإشراف على شؤون الإعلام بما يتعلق بالحياة النيابية .
وقال سعادته: “تعمل الوزارة على تعزيز ثقافة المشاركة السياسية لدى المرأة والتي تعتبر من أهم الفئات في المجتمع من خلال البرامج والمبادرات التي تطلقها، والتي تعمل من خلالها على توعيتها بدورها، وبيان حقوقها وحرياتها التي يكفلها لها الدستور، وكذلك واجباتها التي تفرض عليها من مبدأ المواطنة” .
وبين سعادته أن قيادة دولة الإمارات حرصت على تقديم جميع أنواع الدعم والتمكين للمرأة لتأخذ دورها كاملاً في المجتمع والمساهمة في مسيرة التطور والتقدم التي تشهدها في جميع المجالات، حيث تمكنت المرأة وضمن هذه الرؤية بعيدة المدى من لعب دوراً مهماً وبارزاً في تعزيز مسيرة العمل النيابي في دولة الإمارات وأن تسبق في الإنجازات التي حققتها الكثير من دول العالم.
وتقوم إدارة التنمية السياسية بالوزارة وبالتعاون مع الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي بتنسيق وتنظيم حضور موظفي الوزارات والهيئات الحكومية الاتحادية والمحلية والمؤسسات الأكاديمية والقطاع الخاص من مختلف الفئات الوظيفية جلسات المجلس الوطني الاتحادي، بهدف تعريف المواطنين بالمجلس وكيفية ممارسته لمهامه وطبيعة عمله وتسليط الضوء على التفاعل الإيجابي بينه وبين الحكومة ممثلة بالسادة معالي الوزراء.

شكراً على آرائكم