وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تلتقي رؤساء مجالس الطلبة لبحث ابتكار آليات جديدة لنشر ثقافة المشاركة السياسية

يوليو 17, 2018

وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تلتقي رؤساء مجالس الطلبة لبحث ابتكار آليات جديدة لنشر ثقافة المشاركة السياسية

نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع كليات التقنية العليا لقاء مع رؤساء مجالس الطلبة في مقر كليات التقنية العليا بدبي وبمشاركة أكثر من 100 طالب وطالبة، وذلك ضمن جهودها الرامية لنشر وتعزيز ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع وإعداد جيل واع سياسياً ومساهم في مسيرة التطور والتنمية التي تشهدها دولة الإمارات في جميع المجالات.
وحضر اللقاء سعادة الدكتور سعيد الغفلي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وسعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا.

ويهدف اللقاء إلى تعريف مجالس الطلبة بعمل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي ونشر ثقافة المشاركة السياسية واطلاع الشباب على منظومة العمل النيابي في دولة الإمارات، وتعريفهم ببرنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، كما يهدف اللقاء إلى الاطلاع على مقترحات الشباب، والاستماع لأفكارهم وآرائهم المتعلقة بابتكار آليات جديدة وتسخير قنوات التواصل الاجتماعي بالشكل الأمثل لتعزيز نشر ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع بشكل عام وبين شريحة الشباب بشكل خاص.
وقال سعادة د. سعيد الغفلي: “نشر ثقافة المشاركة السياسية بين الشباب هي من أولوياتنا الرئيسية التي نعمل عليها في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، حيث تعتبر هذه اللقاءات الدورية منصة مثالية لإيجاد قنوات تواصل مباشرة لتعزيز وعي الشباب وحثهم وتحفيزهم للمشاركة الفاعلة في مسيرة التطور التي تشهدها دولة الإمارات، لأنهم بناة الغد وعليهم تقع مسؤولية بناء المستقبل المشرق لدولة الإمارات”.
وأضاف سعادته في كلمته التي ألقاها خلال اللقاء: “إن المشاركة السياسية في دولة الإمارات قيمة أصيلة راسخة في نهج قيادتنا الرشيدة، وبرنامج التمكين السياسي أرسى هذه القيمة من خلال تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي ليكون مسانداً للسلطة التنفيذية، ومنصة يتم من خلالها نقل قضايا المواطنين لصناع القرار، ومناقشة أفضل السبل التي يمكن من خلالها العمل على تلبية احتياجاتهم وتطلعاتهم”.
وقال سعادته: “حرصت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي منذ اللحظات الأولى لإنطلاقة أعمالها على وضع النظم والإجراءات للتنسيق بين السلطتين التنفيذية والتشريعية وتوجيه بوصلة الجهود النيابية نحو مصلحة الوطن والمواطن، ولتشكل بذلك تجسيداً عملياً لتوجيهات قيادة دولة الإمارات في بناء الشراكات الفاعلة في سبيل بناء الوطن والنهوض به لتحقيق أفضل الإنجازات وتبوء أعلى الدرجات والوصول إلى حكومة المستقبل التي تسعى قيادة دولة الإمارات أن تكون نموذجاً يحتذى عالمياً”.
ومن جهته أكد سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، أن القيادة الحكيمة لدولة الإمارات تؤمن بشبابها وبقدرتهم على العطاء والإنجاز في كافة المجالات، بما فيها المجالات السياسية والمشاركة في صنع القرار، وأن الخطوات الرائدة للقيادة الحكيمة بتعيين وزراء من شباب وفتيات الوطن، لأكبر دليل على هذا النهج، الذي يؤكد الثقة الكبيرة الممنوحة للشباب ،مما عزز من أهمية نشر الوعي السياسي بينهم ومفهوم المشاركة السياسية ليتم إعدادهم كقادة للمستقبل. مشيراً إلى أن استضافة الدكتور سعيد محمد الغفلي وكيل الوزارة المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في لقاء مباشر مع الطلبة، يساهم في تعزيز ثقافتهم السياسية و وعيهم بكل ما تحقق من إنجازات بفضل برنامج “التمكين” الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة –حفظه الله- في العام 2005 والذي عزز من دور المجلس الوطني الاتحادي في مناقشة قضايا المجتمع وصنع القرار،كما زاد من وعي ومشاركة المواطنين في الحياة السياسية.
وفي هذا الإطار ثمن الدكتور الشامسي التعاون الدائم بين كليات التقنية العليا و وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، والذي انعكس في العديد من المجالات، منها مشاركة طلبة الكليات كمتطوعين في الاعمال التنظيمية ضمن المراكز الانتخابية خلال انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، وكذلك من خلال مشاركة الطلبة وحضورهم لعدد من الجلسات النقاشية للمجلس، والتعاون بين الكليات و وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على مستوى المناهج من خلال دراسة تضمين “ثقافة المشاركة السياسية “ضمن منهج الدراسات الإماراتية المعتمد في الكليات، منوهاً إلى أن كافة صور التعاون هذه تساهم بشكل كبير في تعزيز مفهوم المشاركة السياسية لدى الطلبة وتوعيتهم بدور المجلس الوطني الاتحادي في مناقشة قضايا الوطن والمواطن والمساهمة الفاعلة في صنع القرار.
وأضاف الدكتور الشامسي أن الكليات كذلك اعتمدت منذ العام 2016 آلية جديدة في تشكيل المجالس الطلابية تحاكي الآلية المتبعة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي، وهدفت من خلال هذه المبادرة الى تعزيز فهم الطلبة للأطر القانونية والتنظيمية للانتخابات وتعريفهم بآلية الترشح والأدوار والمسؤوليات التي يتحملونها، مثمنا العمل المشترك بين الكليات و وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني لما فيه صالح إعداد أجيال المستقبل.
وتناول اللقاء أهمية تأسيس وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في العام 2006 لتتولى مهمة التنسيق بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي، بما يعزز التعاون الفعال بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي لتحقيق مصلحة الوطن والمواطنين، كما ركز اللقاء على الدور الذي يقوم به المجلس الوطني الاتحادي والآليات التي يتبعها للتعرف على احتياجات المواطنين والعمل على مناقشتها وإيجاد الحلول المناسبة لها.
كما تطرق اللقاء إلى الاستحاقات الانتخابية الثلاثة الناجحة في دولة الإمارات والتي تمت في الأعوام 2006 و2011 و2015، حيث أصبحت منظومة العمل النيابي في دولة الإمارات نموذجاً يحظى باهتمام إقليمي ودولي، كما أصحب يستقطب الكثير من الراغبين في الاطلاع والاستفادة على الإنجازات والنجاحات التي تم تحقيقها في مجال العمل النيابي

شكراً على آرائكم