وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي توقع مذكرة تفاهم مع مجمع كليات التقنية العليا

مارس 30, 2014

وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي توقع مذكرة تفاهم مع مجمع كليات التقنية العليا

أبوظبي، 23 مارس 2014: في إطار سعيها لتعزيز نشر ثقافة التنمية السياسية والحياة البرلمانية بين جميع فئات المجتمع، وقعت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي مذكرة تفاهم مع مجمع كليات التقنية العليا، والتي تأتي في إطار جهود الوزارة لتوسيع آفاق التعاون والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في الدولة وتحقيق المصلحة العليا للوطن والمواطن.

وتعكس مذكرة التفاهم التي وقعها سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وسعادة الدكتور طيب كمالي، مدير مجمع كليات التقنية العليا الإدراك بأهمية المساهمة في تطبيق وتنفيذ البرنامج الوطني لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” لتفعيل وتطوير دور المجلس الوطني الاتحادي، كما تعكس حرص الوزارة على تحقيق رؤيتها المتمثلة في ترسيخ ثقافة المشاركة السياسية لدعم المكتسبات الوطنية، وتحقيق رسالتها التي تعمل على تجسيد رؤية القيادة لتعزيز المشاركة السياسية وتطوير الحياة النيابية من خلال التنسيق بين الحكومة والمجلس الوطني الاتحادي والمواطنين والشراكة بين مؤسسات الدولة باستخدام أفضل الموارد البشرية والمادية والتقنية.

وقال سعادة طارق هلال لوتاه بهذه المناسبة: “تمثل هذه الاتفاقية خطوة جديدة في الخطوات التي تقوم بها وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي لتعزيز الوعي السياسي وثقافة المشاركة السياسية بين جميع فئات المجتمع، والتي تأتي في مقدمتها فئة الشباب وطلبة الجامعات، وذلك عبر مجموعة من النشاطات والفعاليات والندوات التي تسهم في تحفيزهم على المشاركة الفعالة في عملية التطوير والتنمية الشاملة التي تشهدها دولة الإمارات في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة (حفظه الله)، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي (رعاه الله)”.

وأشاد سعادته بالدور التربوي والأكاديمي الكبير الذي يقوم به مجمع كليات التقنية العليا في تخريج جيل من الشباب المثقف بالقضايا الوطنية والمجتمعية بالإضافة إلى الخبرات العلمية والأكاديمية والتقنية المتطورة، والتي تتناسب مع خطط دولة الإمارات الاستراتيجية في الاعتماد على الابتكار والإبداع لتحقيق المراتب الأولى عالمياً.

ومن جهته عبر سعادة الدكتور طيب كمالي مدير كليات التقنية العليا على مستوى الدولة عن سعادته للعمل مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في هذا المجال الهام لطلاب وطالبات كليات التقنية العليا وأكد أن هذه المشاركة تأتي ترجمة فعلية لمدى الحرص على توفير فرص التعليم النوعي المتطور لأبناء الدولة و إتاحة الفرصة أمامهم لإكتساب المعارف العلمية والثقافية التى تساهم فى مسيرة التطور التي تشهد نمواً حضارياً من مختلف الجوانب. وأضاف الدكتور طيب كمالي أن مثل هذه المشاركات تعزز مكانة المؤسسات التعليمية ودورها فى إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة التي تمثل مقومات التطور الذى بات سمة العصر من خلال ما تتيحه للطلاب من فرص لتعزيز الثقافة والوعي الوطني وتحفيزهم على المشاركة الإيجابية والفاعلة فى عملية التطوير الشاملة التي تشهدها الدولة.

ووفقاً لمذكرة التفاهم فقد اتفق الطرفان على تنفيذ حزمة من البرامج والأنشطة التي من شأنها أن تعمل على تحقيق أوجه التعاون والتنسيق فيما بينهما في جميع مجالات ترسيخ التنمية السياسية في الدولة ونشر ثقافتها، وإعداد وتنفيذ برامج ومشاريع مشتركة وتبادل الخبرات والتجارب والمعلومات وأية مجالات أخرى تتفق مع طبيعة مهام واختصاصات الطرفين بهدف تحقيق رسالتهما المنشودة، وإعداد الدراسات والبحوث المشتركة وتنظيم المؤتمرات والندوات والحلقات النقاشية والبرامج التدريبية في مجال نشر ثقافة التنمية السياسية من كلا الطرفين.

وتنص مذكرة التفاهم أيضاً على عمل الطرفين على توعية المجتمع بأهمية التنمية السياسية وإعداد المقترحات التي تعمل على تعزيز جهود الدولة في هذا المجال، وتشكيل فرق عمل بينهما تتولى تنفيذ البرامج والأنشطة المشتركة التي يتم الاتفاق عليها.

شكراً على آرائكم