مجلس الخبيصي في مدينة العين يستضيف محاضرة “ثقافة المشاركة السياسية وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي”

نظم مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبو ظبي محاضرة حول “ثقافة المشاركة السياسية وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي”، بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي. في إطار تواصل الجهود في نشر ثقافة المشاركة السياسية بين أفراد المجتمع.

 وتحدث خلال المحاضرة التي استضافها مجلس الخبيصي في مدينة العين الدكتور أحمد المنصوري المختص في القانون والعلاقات الدولية عن ثقافة المشاركة السياسية ومسيرة التطور التي يشهدها العمل النيابي في دولة الإمارات والمكانة المميزة للمواطن في عملية صنع القرار وتحقيق التطور ومواصلة مسيرة الإنجازات.

وأشار الدكتور المنصوري في المحاضرة التي حظيت باهتمام وحضور كبيرين من النخبة والمختصين ومختلف شرائح المجتمع الإماراتي إلى النقلات النوعية التي تحققت في مسيرة التنمية السياسية، والتي تجلت بوضوح من خلال التطورات الإيجابية والإنجازات النوعية التي شهدتها العملية الانتخابية في دوراتها الثلاث السابقة.

قال:” تكمن أهمية تعزيز الوعي السياسي لجميع فئات المجتمع في كونها ركيزة أساسية في ترسيخ قيم الولاء والانتماء للوطن والمساهمة في الحفاظ على مكتسباته التاريخية وإنجازاته الحضارية، والمشاركة في دفع مسيره تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في الدولة.

وأضاف:” اليوم بات المجلس الوطني الاتحادي مثالاً على الشراكة والتكامل بين مؤسسات الدولة ونموذجاً يحتذى به في تمكين المواطنين من التعبير عن تطلعاتهم، ومن هنا فإن مواصلة مسيرة التطور والتنمية السياسية التي تشهدها دولة الإمارات والعمل على تعزيز التجربة البرلمانية الرائدة لدولة الإمارات تتطلب مشاركة فاعلة لأفراد المجتمع في العملية الانتخابية.

وأشاد الدكتور المنصوري بمبادرات وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي جهود المستمرة التي تبذلها الوزارة لتعزيز ثقافة المشاركة السياسية لدى أفراد المجتمع من خلال التواصل والتفاعل معهم، وتحفيزهم على المشاركة الإيجابية في العملية الانتخابات.

وشدد الحضور من خلال مداخلاتهم وتفاعلهم مع المحاضرة على أهمية هذه المبادرة كونها تشكل إضافة نوعية ورافداً مهماً لإثراء معرفتهم في برنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله”، وتحسين درايتهم بالعملية الانتخابية بكافة مراحلها وأهمية المشاركة فيها لتفعيل المجلس الوطني الاتحادي في خدمة قضايا الوطن والمواطن.

وأشار الحضور إلى أن هذه المبادرة التي ساهمت في توفير حلقة تواصل مباشر مع أفراد المجتمع لتنمية وعيهم السياسي شكلت حافزاً رئيسياً في تفعيل مشاركتهم في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي المقبلة دعماً لبرنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو رئيس الدولة “حفظه الله” في مواصلة مسيرة الإنجازات بتمكين المواطنين من المشاركة السياسية، والمساهمة في إيجاد تجربة برلمانية متميزة تناسب خصوصية مجتمع دولة الإمارات، وتواكب تطورها وتقدمها في جميع المجالات.

 ويأتي تنظيم هذه المحاضرات ضمن سعي الوزارة لإطلاق المبادرات المبتكرة التي تسهم في تعزيز الوعي السياسي والتواصل مع جميع شرائح المجتمع، بالإضافة إلى مساهمتها في تحقيق رؤية الوزارة وأهدافها الاستراتيجية من خلال بناء شراكات وطنية طويلة المدى. 

شكراً على آرائكم