مجلس خالد بن طناف المنهالي يستضيف محاضرة بعنوان (ثقافة المشاركة السياسية وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي)

نظم مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبو ظبي بالتعاون مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، محاضرة بعنوان (ثقافة المشاركة السياسية وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي)،

وتأتي هذه المحاضرة ضمن سلسلة محاضرات مجالس الأحياء التي تهدف إلى تعزيز التواصل المباشر مع فئات المجتمع المختلفة للمساهمة في نشر ثقافة المشاركة السياسية والتعريف ببرنامج التمكين السياسي، والحياة النيابية في دولة الإمارات، واستعراض مسيرة الإنجازات والنجاحات التي تحققها الوزارة لرفع مستوى التعاون والكفاءة التنسيق بين الحكومة والمجلس لتحقيق مصلحة الوطن المواطن.

 

وبهذه المناسبة، قال سعادة طارق لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي:” تبنى الوزارة العديد من المبادرات المبتكرة التي تمكنها من تحقيق أهدافها الاستراتيجية المتمثلة في نشر ثقافة المشاركة السياسية على نطاق واسع في المجتمع الإماراتي لبناء الوعي السياسي لأفراده ليكونوا قادرين على الحفاظ على مكتسبات الوطن وصون منجزاته، والمشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية الشاملة التي تشهدها الدولة، والمساهمة في تحقيق طموحات قيادتنا شعبنا في الوصول إلى المركز الأول.

وأضاف سعادته:” تنسجم المحاضرة مع رؤية الوزارة لتحسين الوعي السياسي، وتعريف أفراد المجتمع وفئاته بأهمية برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي يهدف ودور المجلس الوطني الاتحادي الحيوي في تحقيق مصلحة أبناء الوطن.

وقدم المحاضرة ، الدكتور منصور البلوشي، والذى استعرض أهم  التطورات التي شهدتها الدورات الانتخابية الثلاث الماضية.

وقال الدكتور منصور البلوشي: “شكلت الدورات الانتخابية الثلاث السابقة نقلات نوعية ببرنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، حيث تجسد فيها وعياً حقيقياً وحساً وطنياً كبيراً لدى أبناء دولة الإمارات يعبر عن عمق انتمائهم للوطن وولائهم لقيادته.

وأوضح البلوشي:” النجاحات التي تحققت خلال الدورات الانتخابية الثلاث السابقة تؤكد مدى إدراك أفراد المجتمع الإماراتي لأهمية المشاركة السياسية وإيمانهم بالدور الذي يقوم به المجلس الوطني الاتحادي لتحقيق تطلعاتهم وتلبية احتياجات كونه منصة لنقل قضاياهم للقيادة الرشيدة وصناع القرار في الحكومة الاتحادية ومناقشة أفضل السبل التي يمكن من خلالها العمل على تلبيتها.

وأشار إلى أن برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه الله ” في خطابه بمناسبة اليوم الوطني الرابع والثلاثين للدولة خلال عام 2005 رسخ قيمة المشاركة السياسية في المجتمع، وساهم في وضع الأسس التي تضمن لأبناء الإمارات المشاركة في صنع القرار من خلال تفعيل دور المجلس الوطني الاتحادي وتمكينه ليكون سلطة مساندة ومرشدة وداعمة للسلطة التنفيذية.

وشدد على ضرورة مواصلة أفراد المجتمع الإماراتي دعم تطوير تجربة سياسية تناسب خصوصية مجتمعهم، وذلك من خلال المشاركة الواسعة في التجربة الانتخابية القادمة المزمع إجرائها العام المقبل، خصوصاً في ظل الجهود التي تقوم بها وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي التي تسعى من خلالها إلى نشر ثقافة المشاركة السياسية وتنمية الوعي السياسي بين فئات المجتمع وأطيافه المختلفة.

ولقيت المحاضرة اهتماماً كبيراً، وشهدت إقبالاً لافتاً من المواطنين تجلى بالحضور الكبير والتفاعل مع المحاضرين والذي انعكس من خلال مجموعة من الأسئلة والاستفسارات حول موضوع المحاضرة.

ويذكر أن المحاضرات التي تنظم في مجالس الأحياء في أبو ظبي تهدف إلى تعزيز ثقافة المشاركة من خلال نخبة من الخبراء والمتخصصين فيما تركز على تقديم آليات مبتكرة في تعزيز الوعي والتواصل مع جميع شرائح المجتمع بجانب إسهامها في تحقيق رؤية وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وأهدافها الاستراتيجية من خلال بناء شراكات وطنية طويلة المدى.

شكراً على آرائكم