مجلس ضاحية الرحمانية يستضيف أولى محاضرات نشر ثقافة المشاركة السياسية في الشارقة

الشارقة،13 ابريل 2019: نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع مجالس دائرة شؤون الضواحي والقرى بالشارقة أولى محاضراتها ضمن جهودها المتواصلة لنشر ثقافة المشاركة السياسية بين مختلف شرائح المجتمع بالشراكة مع كافة المؤسسات والجهات في الدولة.
وتحدث خلال المحاضرة التي استضافها مجلس ضاحية الرحمانية سعادة الدكتور سعيد محمد الغفلي، الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في الوزارة، حيث ألقى الضوء على طبيعة الحياة النيابية في دولة الإمارات العربية المتحدة، وأهمية دور المجلس الوطني الاتحادي في تحقيق مصلحة الوطن وتلبية طموحات المواطن، وضرورة تعزيز ثقافة المشاركة السياسية لدى مختلف شرائح المجتمع لتعزيز مشاركتهم الإيجابية والفاعلة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي القادمة بالإضافة إلى المساهمة في ترسيخ التجربة البرلمانية الرائدة لدولة الإمارات.
وقال سعادة الدكتور سعيد الغفلي: شكل برنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” برنامج عمل وطني لبناء تجربة برلمانية رائدة وفق أسلوب مبتكر يتناسب مع طبيعة المجتمع الإماراتي وبشكل يلبي طموحات أفراده في المشاركة الفاعلة في اتخاذ القرار والمساهمة في مسيرة التنمية الشاملة والتطور التي تشهدها الدولة في جميع المجالات. فاليوم بات المجلس الوطني الاتحادي نموذجاً تترسخ من خلاله قيم الشورى والمشاركة المجتمعية في صناعة مستقبل الوطن”.
وأضاف سعادته:” إن ثقافة المشاركة السياسية لدى أفراد المجتمع ركيزة أساسية في دفع مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة، فهو إلى جانب كونه مؤشر على عمق الولاء والانتماء للوطن، يعتبر أساساً ننطلق من خلاله للحفاظ على مكتسبات الوطن وصون منجزاته ومواصلة العمل على تنفيذ رؤى قيادته الرشيدة في تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة وصولاً لمستقبل مزدهر تتحقق فيه ريادة دولتنا في جميع المجالات”.
وقال سعادته:” تقدم دولة الإمارات من خلال المجلس الوطني الاتحادي نموذجاً يحتذى به في التعاون والشراكة الفاعلة بين السلطتين التشريعية والتنفيذية من أجل تمكين أبناء الوطن والعمل على تلبية تطلعاتهم واحتياجاتهم وصناعة غد أفضل من خلال توظيف طاقاتهم وقدراتهم في دفع مسيرة التطور والتنمية السياسية والعمل على تعزيز التجربة البرلمانية الرائدة لدولة الإمارات، والتي تتطلب مشاركة فاعلة لكافة الفئات المجتمعية في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي القادمة”.
وأشار سعادته إلى حرص وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على التواصل المباشر مع فئات المجتمع المختلفة بما ينسجم مع أهدافها الاستراتيجية المتمثلة في نشر ثقافة المشاركة السياسية على نطاق واسع في المجتمع، والمساهمة في رفع الوعي السياسي للأفراد وتشجيعهم على المشاركة الإيجابية في العملية الانتخابية القادمة.
من جهته، أكد خميس بن سالم السويدي عضو المجلس التنفيذي لإمارة الشارقة رئيس دائرة شؤون الضواحي والقرى أهمية المحاضرة ودور الدائرة من خلال مجالس الضواحي والتي تنسج في تلاقي الجهود لزيادة الوعي عن انتخابات المجلس الوطني الاتحادي وتعريف أفراد المجتمع وفئاته بأهمية برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله.
ولفت السويدي إلى أهمية المحاضرة وحضور المواطنين بها وتعرفهم على الأدوار الحيوية والمهمة للمجلس الوطني الاتحادي وما يحققه المجلس لصالح المواطنين والوطن.
وتخلل المحاضرة التي حظيت باهتمام وحضور كبيرين من النخبة والمختصين ومختلف شرائح المجتمع الإماراتي العديد من المداخلات، حيث أشار الحضور إلى أهمية المبادرة في توفير حلقة تواصل مباشر مع أفراد المجتمع لتنمية وعيهم السياسي، وهو ما يشكل حافزاً رئيسياً في تفعيل مشاركتهم في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي المقبلة ومواصلة مسيرة الإنجازات بتمكين المواطنين من المشاركة السياسية، والمساهمة في إيجاد تجربة برلمانية تواكب تطور الدولة في جميع المجالات.
ويأتي تنظيم هذه المحاضرات ضمن سعي الوزارة لإطلاق المبادرات المبتكرة التي تسهم في تعزيز الوعي السياسي والتواصل مع جميع شرائح المجتمع، بالإضافة إلى مساهمتها في تحقيق رؤية الوزارة وأهدافها الاستراتيجية من خلال بناء شراكات وطنية طويلة المدى.

شكراً على آرائكم