وزارة الدولة لشؤون المجلس الاتحادي تبرز دور المجتمع في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي

أبوظبي، 27 سبتمبر 2023: في إطار جهودها المستمرة لتعزيز ثقافة المشاركة السياسية والتوعية بأهمية المشاركة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2023، نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي- بالتعاون مع مجالس أبوظبي بمكتب شؤون المواطنين والمجتمع في ديوان الرئاسة- محاضرة توعوية بعنوان “دور المجتمع في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي”، في مجلس ربدان بإمارة أبوظبي، وذلك ضمن فعاليات الدورة السادسة من مبادرة مجالس الأحياء.

وقد سلطت المحاضرة، التي ألقاها الدكتور محمد بطي الشامسي، الضوء على حقوق الناخبين وواجباتهم في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2023. حيث بين المحاضر أن الناخب يتمتع بعدد من الحقوق، أهمها: حقه في الإدلاء بصوته في الانتخابات، واختيار من يريد من المرشحين بحرية تامة، وأيضاً حقه في عدم التعرض لدعاية انتخابية غير سليمة سواء من حيث الأسلوب أو الوقت أو المكان، وكذلك حقه في عدم التأثير على اختياراته عن طريق الهدايا العينية أو المادية، علاوة على حقه في الحصول على مساعدة رئيس لجنة مركز الانتخاب أو أحد أعضائها للإدلاء بصوته في الانتخابات بشكل سليم، إذا كان لا يستطيع التصويت بنفسه.

وفي المقابل، بين المحاضر أنه يقع على عاتق الناخب عدة التزامات يتعين عليه تأديتها، أهمها: عدم التفريط في صوته؛ وذلك بالحرص على التصويت إما من خلال نظام التصويت عن بُعد (عبر الإنترنت) بواسطة التطبيقات الرقمية المعتمدة، أو من خلال نظام التصويت الإلكتروني في مراكز الانتخاب المعتمدة سواء خلال فترة التصويت المبكر أو في يوم الانتخاب الرئيس، والحرص على اختيار من يمثله في المجلس الوطني الاتحادي بموضوعية وحكمة بعيداً عن الأهواء الشخصية، والامتناع عن إتيان الأفعال التي تخل بسير العملية الانتخابية أو تخالف التعليمات التنفيذية للانتخابات أو تعوق الناخبين الآخرين عن الإدلاء بأصواتهم بكل حرية، والامتناع عن القيام بأية دعاية انتخابية لأي مرشح سواء داخل مركز الانتخاب أو في نطاق محيطه، وعدم تصوير الأشخاص أو الأجهزة الموجودة داخل مركز الانتخاب، والتسجيل في نظام الهوية الرقمية (UAEPass)؛ حتى يستطيع الإدلاء بصوته سواء من خلال نظام التصويت عن بُعد أو من خلال نظام التصويت الإلكتروني في مراكز الانتخاب؛ وإذا لم يكن مسجلاً فعليه أن يحمل معه بطاقة الهوية الصادرة من الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ عند ذهابه للتصويت في مركز الانتخاب، والامتناع عن استخدام كل ما من شأنه التأثير على غيره من الناخبين للتصويت لمرشح معين، والتعامل مع أعضاء لجنة مركز الانتخاب بالاحترام الواجب، وأن ينفذ تعليماتهم بشأن النظام داخل مركز الانتخاب وفي المنطقة المحيطة به بكل دقة، والخروج من مركز الانتخاب بعد إدلائه بصوته مباشرة، إلا إذا كان مرشحاً أو وكيلاً لأحد المرشحين.

كما أوضح المحاضر أن لكل ناخب صوت واحد فقط، فلا يجوز له انتخاب أكثر من مرشح واحد مهما كان عدد المرشحين المطلوب انتخابه في الإمارة التي ينتمي إليها، وسواء قام بالتصويت عن بُعد أو في مراكز الانتخاب.

وفي ختام المحاضرة، أشار الدكتور محمد بطي الشامسي إلى الصلاحيات التشريعية والرقابية التي يمارسها المجلس الوطني الاتحادي، والتي تتمثل في: مناقشة مشروعات التعديلات الدستورية ومشروعات القوانين الاتحادية ومشروعات قوانين الميزانية العامة السنوية للدولة ومشروعات قوانين حساباتها الختامية، وإبداء الرأي في المعاهدات والاتفاقيات الدولية التي تُحال إليه بقرار من رئيس الدولة، وتوجيه الأسئلة إلى الوزراء، ومناقشة الموضوعات العامة، وبحث الشكاوى.

شكراً على آرائكم