وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تطلق مختبر الانتخابات لإشراك الشباب في تطوير العملية الانتخابية

ضمن مشاركتها في شهر الإمارات للابتكار 2019، نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع كليات التقنية العليا في دبي مبادرة ” مختبر الانتخابات” لتمكين الشباب من المشاركة بتطوير العملية الانتخابية في جميع مراحلها، والمساهمة في نشر ثقافة المشاركة السياسية.

وتهدف هذه المبادرة التي تنفذها الوزارة لأول مرة إلى إشراك الشباب في تطوير العملية الانتخابية في كافة مراحلها، وذلك من خلال توفير منصة تمكنهم من طرح آرائهم ومقترحاتهم وأفكارهم حول آليات مبتكرة وأدوات متطورة حديثة من شأنها المساهمة في تطوير العملية الانتخابية في الدولة.

وبهذه المناسبة، توجه سعادة طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالشكر إلى كليات التقنية العليا ولسعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا على الجهود الكبيرة لتحقيق التكامل وإرساء شراكة فاعلة تدعم مسيرة تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة بالدولة في جميع المجالات. 

وأضاف سعادته:” تؤمن القيادة الرشيدة بأن الاستثمار في بناء قدرات الشباب هو داعم مهم في صناعة مستقبل مشرق، ولذلك فهي تحرص دائماً على توفير كافة الاحتياجات التي تمكن الشباب من دعم مسيرة التنمية والتقدم بثبات على جميع المؤشرات، وتمكينهم ليكونوا مساهمين فاعلين في تحقيق الإنجازات المستقبلية في جميع المجالات.

وأضاف سعادته:” وتماشياً مع هذه الرؤية السديدة للقيادة الحكيمة، نحرص في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على إشراك الشباب والاستفادة من إبداعاتهم والاستثمار في مهاراتهم وابتكاراتهم التي تشكل رافداً مهماً لتنمية المجتمع وتنفيذ أهدافنا الاستراتيجية بتعزيز ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع، حيث تأتي مبادرة “مختبر الانتخابات” كإحدى مبادرات الوزارة في شهر الإمارات للابتكار2019، والتي نسعى من خلالها إلى التعرف على أفكار الشباب ومقترحاتهم حول آليات مبتكرة وأدوات حديثة لتطوير سير العملية الانتخابية في جميع مراحلها، إلى جانب المساهمة في تفعيل مشاركتهم في مسيرة التنمية السياسية التي تشهدها الدولة.

وأشار سعادته إلى أن هذه المبادرة المبتكرة ستكون حاضنة لابتكارات الشباب ومنصة للاستفادة من إبداعاتهم في دفع مسيرة نشر ثقافة المشاركة السياسية إلى آفاق واسعة وجديدة تتحقق من خلالها التنمية المستدامة، والرؤية الطموحة الهادفة إلى أن تكون الإمارات من أفضل دول العالم في جميع المستويات والأولى في جميع المجالات.

 ومن جانبه، رحب سعادة الدكتور عبداللطيف الشامسي مدير مجمع كليات التقنية العليا، في بداية افتتاح فعالية “مختبر الانتخابات” بسعادة طارق لوتاه وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، مؤكداً على علاقات التعاون والشراكة بين كليات التقنية العليا ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي منذ سنوات بهدف نشر الوعي السياسي بين الشباب والفتيات وتوعيتهم بالأطر القانونية والتنظيمية المتعلقة بالعملية الانتخابية بالدولة.

وأضاف الدكتور الشامسي سعداء اليوم بالمشاركة مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني في فعالية “مختبر الانتخابات” والذي يهدف إلى رفع مستوى المشاركة الطلابية والانطلاق من مرحلة الوعي إلى التفاعل من خلال منح الطلبة فرصة طرح أفكار إبداعية مبتكرة تدعم الدورة المقبلة لانتخابات المجلس الوطني سواء على مستوى آليات التصويت أو المراكز الانتخابية وغيرها، مشيراً إلى أننا اليوم لا نحتاج للاستعانة بخبراء للتطوير والابتكار، فجيل الشباب والفتيات  لديهم مخزون من الطاقة والإبداع في ظل ما يتمتعون به من إمكانات في التعامل مع التكنولوجيا والتقنيات الحديثة التي هي جزء من حياتهم اليومية، وكليات التقنية لديها الكثير من الطلبة المبتكرين وبإمكانهم طرح أفكار لكيفية استثمار التقنيات في دعم العملية الانتخابية.

وتضمنت المبادرة طرح تحديات ذات صلة بالعملية الانتخابية، واستكشاف حلول مستقبلية لها بالاعتماد على المنهج التجريبي القائم على نماذج معتمدة من مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي في تصميم مختبرات الابتكار الحكومي. حيث يستهدف الخروج بأفكار استشرافية لمكونات العملية الانتخابية، والاستفادة من المختبر في نشر ثقافة المشاركة السياسية والتعريف بآليات الانتخابات ومكوناتها بشكل مبتكر، وذلك من خلال التركيز على تطوير شكل جهاز التصويت الإلكتروني ليكون أكثر سهولة في الاستخدام.  

وتضاف هذه المبادرة إلى سجل المبادرات المتميزة التي تنفذها وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع كليات التقنية العليا، والتي تسعى من خلالها إلى المساهمة في نشر ثقافة المشاركة السياسية بين طلبة الكليات.

 

فخر بالمشاركة في مسيرة التنمية

هذا وعبر طلبة كليات التقنية العليا من المشاركين  ضمن “مختبر الانتخابات” عن سعادتهم بإتاحة الفرصة لهم بالمشاركة في طرح افكار مبتكرة تتعلق بالعملية الانتخابية بالدولة.

حيث ذكر الطالب عبدالله الكتبي من تخصص إدارة الاعمال، أن مشاركتهم في مختبر الانتخابات تعزز ثقتهم بأنفسهم وبمهاراتهم كونهم يشاركون بتقديم أفكار تتعلق بالمجلس الوطني الاتحادي المعني بمناقشة شؤون وقضايا الوطن والمواطن، معبراً عن شكره للكليات ولوزارة المجلس الوطني على إتاحة هذه الفرصة لهم.

كما ذكرت الطالبة أسماء الشامسي أنها شاركت في مختبر الانتخابات الذي تضمن تحديات تتعلق بآليات عمل مراكز الانتخابات وكيفية التصويت، حيث تم تعريفنا على الممارسات الحالية في هذه المراحل ومناقشة الأفكار التي يمكن تنفيذها باستخدام التقنيات الحديثة اليوم لتطوير هذه الجوانب المتعلقة بالعملية الانتخابية.

ومن جانبه، قال خليفة أحمد السويدي، وهو طالب هندسة في كليات التقنية العليا:” شكلت المبادرة إضافة نوعية لنا، حيث أسهمت في تطوير قدرتنا على الابتكار من خلال تطوير مهاراتنا في العمل ضمن فريق واحد، كما أنها كانت تجربة ساهمت في إثراء معارفنا بما يمكننا من خدمة مجتمعنا ودعم مسيرة التقدم لدولتنا.

من جانبها، أشارت أمنة القصاب، وهي طالبة تربية في كليات التقنية العليا إلى أن المبادرة كانت منصة لتطوير مهاراتنا الابداعية وقدرتنا على الابتكار لخدمة مسيرة التنمية في المجتمع من خلال المساهمة في تطوير العملية الانتخابية ودعم الجهود الرامية إلى تحسين الوعي ونشر ثقافة المشاركة السياسية.

وفي السياق نفسه، أكد محمد الحسام، وهو طالب هندسة ميكانيكية في كليات التقنية العليا أن مبادرة مختبر الابتكار التي تنظمها وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع كليات التقنية العليا ساهمت في فتح المجال أمام الشباب لطرح أفكار وآرائهم توظيف مقترحاتهم وإبداعاتهم لدفع مسيرة التنمية وصولاً إلى تحقيق رؤية القيادة الرشيدة في أن تكون دولة الإمارات الأولى عالمياً في جميع المجالات وعلى كافة المستويات. 

شكراً على آرائكم