وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تعقد ورشة عمل توعوية لنشر ثقافة المشاركة السياسية في الفجيرة

الفجيرة، 4 مايو 2019: استضافت كليات التقنية العليا بالفجيرة ورشة عمل توعوية لنشر ثقافة المشاركة السياسية وانتخابات المجلس الوطني الاتحادي، وشارك في الورشة التي نظمتها وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم أكثر من 30 طالب وطالبة في المرحلة الثانوية.
وتأتي هذه الورشة التي قدمها الدكتور أحمد الخزيمي من وزارة الداخلية ضمن جهود الوزارة ومبادراتها الرامية إلى نشر ثقافة المشاركة السياسية بين فئات المجتمع المختلفة، وتحفيزهم على المساهمة في مسيرة التنمية السياسية من خلال المشاركة الفاعلة في الدورة الرابعة من انتخابات المجلس الوطني الاتحادي المقبلة.
وفي مستهل الورشة أشار الدكتور الخزيمي إلى الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الرشيدة للشباب إنطلاقاً من إيمانها الراسخ بأهمية دورهم في الحفاظ على المكتسبات الوطنية والمنجزات الحضارية، والمساهمة في مواصلة مسيرة التميز والريادة وصولاً الى تعزيز مكانة الدولة كأفضل دول العالم في كافة المجالات.
وقال الخزيمي: “اليوم تسير دولة الإمارات بخطى ثابتة في بناء تجربة برلمانية رائدة وفق نظام متدرج ينسجم مع خصوصية المجتمع الإماراتي، وذلك ضمن العمل على تنفيذ برنامج التمكين السياسي الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله”، والذي يشكل إطار عمل وطني يواكب متطلبات التنمية الشاملة والمستدامة في مختلف المجالات، ويسهم في تفعيل مشاركة أبناء الوطن في الوصول إلى ترسيخ مكانة الدولة الرائدة على كافة المستويات جميع المؤشرات العالمية.”
وأضاف:” المجلس الوطني الاتحادي هو مثالاً لتمكين المواطن وتعزيز دوره في العمل الوطني والتنمية السياسية والمساهمة في تحقيق طموحاته من خلال مناقشة القضايا والموضوعات التي تهمه، كما يشكل نموذجاً يحتذى به في الشراكة الفاعلة بين السلطتين التنفيذية والتشريعية لتحقيق التنمية الشاملة وبناء الدولة العصرية وداعماً رئيسياً في تلبية أمال شعبنا في مسيرة سعيه نحو المركز الأول عالمياً في مختلف المجالات.”
وقال الدكتور الخزيمي:” نحن مقبلون على استحقاق وطني آخر في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي تتطلب منا جميعاً المشاركة الفاعلة فيها لإنجاحها وتميزها تعبيراً عن انتمائنا وولائنا وتأكيداً على تمسكنا بهويتنا الوطنية ونهج الشورى الراسخ في مجتمعنا ودعماً لمواصلة الإنجازات التي حققتها المجلس خلال مسيرته في العمل على تحقيق مصلحة الوطن والمواطن، وصناعة مستقبل أفضل لأجيالنا الحالية والقادمة.”

ويأتي تنظيم هذه المحاضرات ضمن سعي الوزارة لإطلاق المبادرات المبتكرة التي تسهم في تعزيز الوعي السياسي والتواصل مع جميع شرائح المجتمع، بالإضافة إلى مساهمتها في تحقيق رؤية الوزارة وأهدافها الاستراتيجية من خلال بناء شراكات وطنية طويلة المدى.

شكراً على آرائكم