وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تنظم محاضرة توعوية بانتخابات المجلس الوطني الاتحادي

ابوظبي، 02 يوليو 2019: في إطار جهودها لتعزيز وعي أفراد المجتمع السياسي، نظمت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالتعاون مع مكتب شؤون المجالس في ديوان ولي عهد أبو ظبي محاضرة بعنوان (انتخابات المجلس الوطني الاتحادي 2019).
وتطرقت المحاضرة التي عقدت في مجلس خالد بن طناف المنهالي بحضور مجموعة كبيرة من المواطنين إلى دور أفراد المجتمع في تحقيق التنمية السياسية من خلال المشاركة الواسعة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي المقبلة تأكيداً على نهج الشورى وتفعيلاً لدور المجلس في خدمة الوطن وتحقيق مصلحة المواطن.
وتناولت التعريف ببرنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، والإنجازات التي حققتها الدورات الانتخابية الثلاثة الماضية بالإضافة إلى مسيرة المجلس الحافلة في نقل طموحات المواطنين وتطلعات إلى القيادة الرشيدة.
وأشار الدكتور أحمد المنصوري المختص في القانون والعلاقات الدولية خلال المحاضرة إلى أن برنامج التمكين السياسي أسس لمرحلة من العمل الوطني قائمة على الثوابت والقيم الراسخة في المجتمع والمتمثلة في إشراك أبناء الوطن في صنع القرار، والمساهمة في دفع مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة إلى آفاق واسعة ترقى إلى طموحات القيادة الرشيدة وشعب دولة الإمارات في الوصول إلى المراكز الأولى على كافة الأصعدة، وفي جميع المجالات.
وأضاف رسخت التجارب الانتخابية الثلاثة السابقة نهج الشورى في المجتمع الإماراتي، كما أسهمت في بناء تجربة برلمانية يحتذى بها في تمكين أبناء الوطن من التعبير عن صدق ولائهم وعمق انتمائهم والمشاركة في صناعة مستقبل مزدهر للوطن، كما أظهرت أيضاً حرص أفراد المجتمع الإماراتي على المشاركة السياسية وعكست إيمانهم العميق بدور المجلس الوطني الاتحادي في تحقيق تطلعاتهم وتلبية احتياجاتهم.
وقال:” اليوم نحن أمام استحقاق جديد ومرحلة أخرى من العمل الوطني تتطلب منا العمل جميعاً على المشاركة الفاعلة في العمل على إنجاح الدورة الانتخابية الرابعة، وذلك للمحافظة على مكتسبات الوطن وصون منجزاته في مسيرة تمكين المجلس ليكون أكثر التصاقاً بقضايا الوطن والمواطن، ومسانداً للحكومة في جهودها لصناعة مستقبل افضل لأجيالنا الحالية والقادمة.”
وشهدت الجلسة تفاعلاً كبيراً من المواطنين الذين على أكدوا على أهمية مثل هذه اللقاءات الدورية في تنمية وعيهم السياسي، وتعريفهم ببرنامج التمكين السياسي ودور المجلس الوطني الاتحادي الحيوي في خدمة قضايا الوطن، وتحقيق مصلحة أبناءه.
وثمن المشاركون دور وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في التواصل الدوري مع أفراد المجتمع الإماراتي وجهودها التي تقوم بها في إطار عملها على نشر ثقافة المشاركة السياسية.
ويذكر أن المحاضرات التي تنظم في مجالس الأحياء في أبو ظبي تهدف إلى تعزيز ثقافة المشاركة من خلال نخبة من الخبراء والمتخصصين فيما تركز على تقديم آليات مبتكرة في تعزيز الوعي والتواصل مع جميع شرائح المجتمع بجانب إسهامها في تحقيق رؤية وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي وأهدافها الاستراتيجية من خلال بناء شراكات وطنية طويلة المدى.

شكراً على آرائكم