وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي والأمانة العامة للمجلس تستعرضان احصائيات التنسيق مع الحكومة وتعزيز ثقافة المشاركة السياسية

دبي، 15 يوليو 2019: عقدت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي الاجتماع التنسيقي الدوري مع الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي، وذلك للوقوف على نتائج وإنجازات الفصل التشريعي السادس عشر.
كما جرى خلال الاجتماع أيضاً استعراض آفاق التعاون والخطط المستقبلية المتعلقة في إطار العمل المشترك لتطوير قنوات تواصل أكثر فعالية تحقق التكامل بين الحكومة والمجلس في دعم مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة. كما ناقش الاجتماع أيضاً العديد من الموضوعات والمبادرات الرامية إلى دفع جهود نشر ثقافة المشاركة السياسية في المجتمع.

وحضر الاجتماع سعادة أحمد بن شبيب الظاهري أمين عام المجلس الوطني الاتحادي، وسعادة د. سعيد محمد الغفلي الوكيل المساعد لشؤون المجلس الوطني الاتحادي في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وعدد من المسؤولين وفرق العمل في كلا الجانبين.

وتوجه سعادة طارق لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بالشكر والتقدير لفريق عمل الأمانة العامة للمجلس وعلى رأسهم سعادة أحمد بن شبيب الظاهري أمين عام المجلس الوطني الاتحادي وفريق عمل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على جهودهم المخلصة وعملهم بتفان وتعاونهم كفريق واحد طيلة فترة انعقاد الفصل التشريعي السادس عشر، وذلك من أجل تطوير آليات ومنظومة تواصل مبتكرة وفعالة تسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية المتمثلة في الارتقاء بمستوى التنسيق السلطتين التشريعية والتنفيذية لخدمة الوطن والمواطن.

قال سعادته:” تجسد شراكتنا مع الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي نموذجاً يحتذى في التعاون الإيجابي والبناء لتحقيق الانسجام والتكامل بين الحكومة والمجلس وتوحيد جهودهما في خدمة مسيرة تنمية الوطن وتلبية تطلعات واحتياجات المواطن، وذلك بما يتماشى مع برنامج التمكين السياسي لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، والذي يهدف إلى إيجاد مجلس داعماً لمسيرة التنمية، وأكثر التصاقاً بقضايا المواطن.
وأضاف سعادته:” نحن حريصون على عقد مثل هذه الاجتماعات الدورية التي تصب في مصلحة توحيد جهودنا المشتركة لرفع كفاءة وفعالية التعاون والتنسيق بين الحكومة والمجلس، حيث تم خلال اللقاء استعراض ابرز النتائج والإنجازات في هذا المجال، والتي ما كانت لتحقق لولا الجهود المخلصة التي يبذلها الأخوة في الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي.

ومن جانبه أكد سعادة أحمد بن شبيب الظاهري: أهمية التواصل والتعاون والشراكة والتنسيق المستمر مع وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، بما يمكن المجلس من ممارسة اختصاصاته التشريعية والرقابية لمواكبة التطور الذي تشهده الدولة في مختلف المجالات، سيما وأن المجلس بطبيعة اختصاصه يحرص دائما على تقديم أفضل أداء برلماني لتحقيق رؤية القيادة وتطلعات المواطنين في أن يكون مجلسا متفاعلا مع كافة القضايا الوطنية.
وقال إن الأمانة العامة للمجلس اعتادت في العطلة البرلمانية التي تأتي بين أدوار وفصول الانعقاد على تسخير كافة الإمكانيات لتقديم مختلف أشكال الدعم الفني والبحثي للمجلس وأجهزته، مضيفا أن هذه المرحلة التي تشهد الدولة فيها الاستعداد لإجراء انتخابات المجلس ، تتطلب العمل بشكل متواصل بما يحقق أفضل أوجه التعاون بين وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي والمجلس، في ظل الدعم اللامحدود الذي تحظى به المسيرة الانتخابية من قبل القيادة الحكيمة، وحرص المواطنين على المشاركة في العملية الانتخابية.
وشدد على أنه تم مناقشة إنجازات المجلس خلال الفصل التشريعي السادس عشر والتي هي عمل متراكم يضاف لما قدمه المجلس على مدى أكثر من أربعة عقود، فضلا عن التطرق إلى الاستعداد إلى الفصل التشريعي المقبل، مضيفا أن هذا نهج دولة الإمارات في التخطيط للمستقبل والاستعداد له ووضع الخطط المناسبة وفق رؤية مؤسسية وشراكة مع مختلف المؤسسات المعنية.
وثمن الدور المهم الذي تقوم به وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، في تمكين المجلس من مناقشة مختلف القضايا التي يتبناها وفي تعزيز التواصل مع الوزارات والمؤسسات.
كما تخلل الاجتماع استعراض احصائيات وابرز الإنجازات الفصل التشريعي السادس عشر، والمتمثلة في عقد 477 اجتماعاً تم خلالها مناقشة 52 مشروع قانون اتحادي، ومناقشة 226 سؤالاً توزعت على 26 موضوعاً عاماً ، وأصدار ب 317 توصية بشأنها إلى جانب استقبال ممثلين لأكثر من 282 جهة و775 مختصاً في هذا الشأن.
وتضمن اللقاء استعراض الاستعدادات لانتخابات المجلس الوطني الاتحادي المقبلة، مناقشة موضوعات العدد السادس من مجلة المشاركة السياسية التي تسعى من خلالها الوزارة إلى تتطوير ثقافة المشاركة السياسية لدى جميع فئات المجتمع وتعريفهم بالدور المهم للمجلس الوطني الاتحادي في خدمة الوطن وتحقيق تطلعات المواطنين وتلبية احتياجاتهم.
كما جرى ايضاً استعراض نتائج “منتدى التمكين السياسي” في دورته الثامنة الذي يستهدف طلبة الجامعات بهدف اشراكهم في الحياة السياسية، من خلال المشاركة الفاعلة والإيجابية في دعم مسيرة التنمية السياسية، وتحفيزهم على المشاركة الفاعلة في انتخابات المجلس الوطني الاتحادي.
ويأتي هذا الاجتماع الدوري في إطار حرص وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي على تنظيم سلسة من اللقاءات التنسيقية بشكل دوري، والتي تسعى من خلالها إلى بحث سبل التواصل والتعاون مع مختلف الجهات بهدف تسهيل الإجراءات وتنظيم عمليات النسيق واستحداث آليات التعاون وتحقيق الأهداف الاستراتيجية للوزارة.

شكراً على آرائكم