وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تحصد جائزة “ستيفي العالمية” عن فئة أفضل إدارة موارد بشرية لعام 2019

فازت وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي بجائزة “ستيفي العالمية” الفئة الفضية 2019، وذلك في فئة أفضل ادارة موارد البشرية لعام 2019، متفوقة بذلك على أكثر من 4000 جهة عالمية حكومية وخاصة من 74 دولة من مختلف أنحاء العالم.

ويشكل فوز الوزارة بجائزة “ستيفي العالمية” والتي تعد من أرفع الجوائز الدولية في مجال الإبداع والتميز المؤسسي والأعمال الدولية، وتُمنح لعدد محدود من المؤسسات الأكثر تفوقاً على مستوى العالم إنجازاً نوعياً في مسيرة عمل الوزارة وتميزها بتطبيق أفضل الممارسات العالمية في مجال إدارة الموارد البشرية.

وقال سعاد طارق هلال لوتاه، وكيل وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي:” يشكل الفوز بهذه الجائزة العالمية المرموقة إنجاز جديد يضاف إلى سجل الوزارة الحافل بالنجاحات في التطبيق الأمثل لأفضل المبادرات والحلول المبتكرة والاعتماد على الممارسات العالمية في إدارة الموارد البشرية والاستثمار بها لتعزيز لتطوير مستوى الكفاءة لديها باعتبارها ركيزة أساسية بتحقيق أهدافها الاستراتيجية المتمثلة في ضمان تقديم كافة الخدمات الإدارية وفق معايير الجودة والكفاءة والشفافية وترسيخ ثقافة الابتكار في بيئة العمل المؤسسي.

 

وأضاف سعادته:” هذه الجائزة بكل تأكيد هي حافزاً إضافياً لكوادرنا البشرية من أجل تحقيق المزيد من التميز والريادة في الابتكار والابداع وتطبيق أعلى المعايير في بيئة العمل وفق طرق وأساليب تواكب التطور وتضمن والاستمرار في تطوير الكفاءات الحكومية.

وتوجه سعادته ببالغ الشكر والتقدير إلى كافة موظفي وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي كونهم داعماً رئيسياً في تحقيق هذا الإنجاز، داعياً إلى مواصلة التميز في الكفاءة بالأداء الوظيفي العالي وصولاً إلى مستويات جديدة من الريادة والتميز.

من جهته، قال سعادة سامي بن عدي، وكيل الوزارة المساعد لقطاع الخدمات المساندة في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي:” حصولنا على هذه الجائزة هو اعتراف بجودة المعايير العالمية التي نطبقها في التوظيف الأمثل لمواردنا البشرية، وتقديراً لجهودنا والعمل الجاد في تأهيل الكفاءات الوطنية لتكون قادرة على دعم مسيرة تميز دولة الإمارات في شتى المجالات.

ويذكر أن وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي حصلت على مواصفات عالمية وتخصصية في شتى المجالات.

شكراً على آرائكم