وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي تحتفل في اليوم الوطني بزيارة قصر الوطن

زار وفد من وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي قصر الوطن الذي يشكل صرحاً وطنياً وتحفة معمارية تحاكي تاريخ دولة الإمارات، وتبرز مسيرة تطورها الحضاري والإنساني على كافة المستويات، وذلك ضمن احتفالاتها بمناسبة العيد الوطني الثامن والاربعون لدولة الإمارات العربية المتحدة.

ترأس الوفد سعادة سامي محمد بن عدي الوكيل المساعد لقطاع الخدمات المساندة في وزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي، وضم عدد من مدراء الأقسام ومجموعة من موظفي الوزارة، واشتملت الزيارة على جولة في أروقة قصر الوطن للتعرف على طابعه المعماري الذي يحاكي فنون العمارة العربية والإسلامية، ويتميز بأشكاله الهندسية المستوحاة من بيئة دولة الإمارات.

وقال سعادة سامي محمد بن عدي:” قصر الوطن هو معلم وطني وتحفة معمارية بارزة، حيث يحتضن العديد من المرافق التي تجسد تاريخ دولة الإمارات، وتعكس مسيرة إنجازاتها وموروثها الحضاري والثقافي والإنساني، كما يشكل أيضاً منصة معرفية تروي أسس بناء دولة عصرية التي أرساها الآباء المؤسسون، والنهج الذي تسير عليه قيادتنا الرشيدة لمواصلة مسيرة التنمية وصناعة مستقبل مزدهر للأجيال الحالية والقادمة. وتأتي زيارتنا هذه كجزء من احتفالنا بفعاليات اليوم الوطني لدولة الإمارات لنؤكد من خلالها على التزامنا باطلاع موظفينا على أهم المحطات التاريخية البارزة في مسيرة تطور دولة الإمارات وتقدمها على كافة المستويات من خلال نهج أرسى دعائمه المؤسسون يقوم على الشورى لتحقيق مصلحة الوطن وخدمة المواطن.

واستمع الوفد خلال الجولة إلى شرح مفصل حول فكرة بناء القصر، والقاعة الكبرى في قصر الوطن التي قد تم تخصيصها لإقامة المراسم والاستقبالات الرسمية. كما استمع الوفد إلى شرح عن قاعة “روح التعاون” المخصصة لاستضافة جلسات المجلس الأعلى للاتحاد.

كما تضمنت الزيارة أيضاً جولة في “مكتبة القصر” التي تشكل وجهة معرفية شاملة تضم أكثر من 50 ألف تعنى بتراث وتاريخ دولة الإمارات، وجناح “بيت المعرفة”، الذي يحتوي على معروضات وأعمالاً فنية نادرة، تلقي الضوء على العصر الذهبي للحضارة العربية وإسهاماتها في مختلف مجالات المعرفة الإنسانية من علوم وفنون وآداب.

شكراً على آرائكم